يتابع المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بكل اهتمام التطورات الأخيرة الحاصلة في أزمة نقص الأدوية وتداعياتها المباشرة على الصحة العمومية ويهم المجلس إبداء الملاحظات التالية :

1-    يؤكد المجلس دعمه للصيدلية المركزية كمختص وحيد في توريد الأدوية مشددا على أهمية دورها التعديلي والرقابي ويعتبر المجلس أن الصيدلية المركزية مكسب وطني لا جدال فيه.

2-    يؤكد المجلس أن الوضعية الحالية للصيدلية المركزية والناتجة عن تراكمات السنوات الأخيرة أصبحت محيرة ويدعو السلطة التنفيذية للتفعيل العاجل لقرارات المجلس الوزاري المنعقد بتاريخ 11 جوان 2018 والقاضية بتوفير السيولة اللازمة لخلاص المزودين.

3-    يسجل المجلس بكل ارتياح روح المسؤولية لدى المزودين المحليين ومجموعة من المزودين الأجانب الذين واصلوا تزويد الصيدلية المركزية بصفة عادية رغم عدم خلاص مستحقاتهم ويحث بقية المزودين على تحمل مسؤوليتهم في ضل هذه الأزمة العابرة.

4-    يثمن المجلس المجهودات التي يقوم بها الصيادلة في القطاعين العام والخاص في إطار مواجهة هذه الأزمة وخاصة في غياب الإطار القانوني المنظم لاستبدال الأدوية ويدعوهم إلى مواصلة هذه الجهود لتمكين المواطنين من الحصول على دواءهم في أفضل الظروف.

5-    يدعو المجلس كل الصيادلة وخاصة الخواص منهم إلى اليقظة في عملية صرف الأدوية والالتزام التام بتطبيق القوانين المنظمة للمهنة .

6-    ينبه المجلس كل المواطنين إلى خطورة الحصول على أدويتهم خارج المسالك القانونية لما في ذلك من تداعيات خطيرة على صحتهم وينبه السلطات لاستفحال ظاهرة تبادل وبيع الأدوية على المواقع الاجتماعية في خرق واضح للقانون ويحتفظ المجلس بحقه في تتبع كل المسؤولين عن هذه المواقع.

7-    يدعو المجلس كل المواطنين إلى استشارة الصيدلاني والطبيب المباشر دون غيرهم في حالة عدم توفر أدويتهم.

8-    يؤكد المجلس أنه بالرغم من أن كل الأطراف المتداخلة في هذا الموضوع أبدت الجدية اللازمة في التعامل مع هذه الأزمة في إطار الإمكانيات المتوفرة حاليا، فان الإصلاحات الهيكلية المعمقة للصناديق الاجتماعية تمثل الحل الجذري الأساسي لهذه الأزمة إضافة إلى تعميم المنظومة الإعلامية في المؤسسات الاستشفائية العمومية.

9-    يذكر المجلس كل وسائل الإعلام أنه الهيكل الوحيد المؤهل للتحدث باسم المهنة وللدفاع عن ممارسة الصيدلة وأن كل من لا ينتمي للهيئة أو للنقابات الصيدلانية المنتخبة غير مؤهل لذلك.

                                             Cliquez Ici